شعار رابعة يسقط المتخلف ثروت الخرباوي ويكشف أكاذيبه بالدليل

    2013-10-22 07:22:43

الربيع العربي- محمد الوليدي : المدعو ثروت الخرباوي أشهره الإعلام الإماراتي بداية بإشارة من الشرطي ضاحي خلفان ضمن حرب حكام الإمارات على الإخوان المسلمين في بلادهم وفي مصر; خاصة وأن ثروت هذا كان عضوا في جماعة الإخوان وطرد منها، وكان دوما يدعي أن إتهاماته بحق الجماعة كانت نتيجة معرفة ودراية ومشاهدة.

كنا نعلم كباحثين أن الرجل كذاب وفيه تخلف ولكن هذا يصعب على عامة الناس معرفته، فمع الرجل إعلام متعوب عليه ومعه أيضا مشروع عالمي وخدم له من بينهم حكام الإمارات أنفسهم وهدفهم ضرب جماعة الإخوان التي أستطاعت أن تصل لحكم أقوى دولة عربية وهي مصر.

أما سقوط هذا الخرباوي فجاء عبر الإعلام المصري وبغباء أراده الله أن يكون على يد إعلامي مصري يدعى أحمد موسى حين سأله عن شعار رابعة والإدعاء بماسونيته فأكد له هذا...

ضحكت وأنا أسمع هذا الهبل، فأنا من بين الذين يضعون هذا الشعار في مواقع التواصل على الأنترنت وكان دوما ما يأتي لي تساؤلات من بعض العوام تقول: كيف تضع هذا الشعار الماسوني، وكنت أريد مساعدتهم بإقناعهم أن هذا الشعار لا علاقة له بالماسونية إطلاقا، وما أن أبدأ أجدهم يهربون من أول سؤال; وهو في أي ظرف عند الماسونيين يطلق هذا الشعار؟ ولا تجد جوابا بل هروبا وهذا يوضح أنهم صبيان سمعوا من هذا أو ذاك ولا شيء عندهم..فرددوا هذا الهبل.

ولكن أن يردد هذا الكلام; ثروت الخرباوي من صرفت أموالا طائلة على تلميعه وإشهاره وإظهاره بمظهر المفكر العبقري والذي على يده سيهزم فكر حركة الإخوان، فهنا المأساة، ولا أدري بماذا سيجيب لو سألته السؤال الأول والبسيط الذي يعطي جوابه دليلا على جدية السائل وقناعته، وهو عن الظرف الذي يستخدم فيه الماسونيون هذه الإشارة؟!.

كنت من الذين حاربوا الماسونية ودخلت محافلها وألتقيت بالعديد من كبارها وعرضت علي عضويتها ورفضت والله عز وجل يشهد على ذلك، وعرفت منهم ومن صديق عزيز كان من كبارهم وتركهم بعد أن أريته الفتوى التي تكفرهم، أمور عديدة من بينها الإشارات.

كل إشارات الماسونية سرية ولا تظهر بالعين المجردة إلا إشارة الحرب وهي حتما لا علاقة لها ولا أي شبه بينها وبين إشارة رابعة، فهي يستخدم فيها كلتا اليدين وتوضع فوق الرأس وتكون ممسكة بالسلاح معكوسا وهي إشارة إلغيت في الفترة الأخيرة، وحتى الإشارات السرية والتي تكون بنظرات العين أو ضغط الأصابع تتغير ما بين الفترة والفترة وتختلف ما بين محافل ومحافل.. 

وحتى لو عدت للوراء كثيرا وأطلعت على شعارات الماسونية للظاهرة لا تجد أي شبه بين أي شعار وشعار رابعة، فأعيرنا سكوتك يا خرباوي فقد فضحك الإعلام المصري من حيث أرادوا أن يقنعوا العوام بهذه التفاهات التي تلقيها هنا وهناك.


كيف أمضى "شاؤول" ليلته الأولى في غزة؟

بالتفاصيل .. قائد كتيبة "جيفن" ودوريته صرعى بنيران القسام .. و الإعلام الصهيوني يعترف: مقتل "دوليف كيدار" ضربة قاصمة لإسرائيل

اعترافات خطيرة لمحلل صهيونى حول ادعاءات إسرائيل الوهمية .. ويؤكد: اليهود سيهاجرون منها قريبا خوفا من المقاومة الفلسطينية وكشفا لكذب قادا

جنود العدو المصابين : كنا نحارب أشباح يواجهون الدبابات من تحت الأرض ومدربون جيدا

المذيع أحمد منصور في اشرس هجوم على الإمارات: إلى أي دين رباني حقيقي وليس كهنوتي ينتمون؟!

التعليق

الإسم
البريد الالكتروني
التعليق
3 + 5 =